شركة الشخص الواحد في القانون الإماراتي

في هذا المقال سنتطرق إلى مفهوم شركة الشخص الواحد في القانون الإماراتي وفكرته العامة، وطرق تكوينها، وعدد من الأمور الهامة الأخرى في هذا المجال بالتفصيل.

شركة الشخص الواحد

شركة الشخص الواحد في القانون الإماراتي تقوم فكرتها على أن مال الدائن سواء كان عبارة عن مال أو عقار هي ضمان الوفاء المعلق بالديون الخاصة به ولكي يتمكن الفرد من تحديد المسئولية الخاصة به فهذا يجعله تدخل في عقد إحدى الشركات التي لها مسئوليات محددة ومعروفة، حيث يتم تحديدها طبقاً لرأس ماله الخاص الذي يقوم بمشاركته وذلك من أجل أمان باقي رأس المال ولا يتعرض لأي مخاطر تنفيذية قد تأتي من قبل أحد الدائنين الآخرين.

طرق إنشاء شركة الشخص الواحد

من أجل أن تنشأ أو تكون شركة الشخص الواحد، أنت بحاجة لتنفيذ عدد من الطرق، والتي تتمثل فيما يلي:

  • قيام الشخص بتأسيس الشركة بشرط أن لا يعد ذلك التأسيس على حساب نشاط تجاري أخر تابع لإحدى الشركات التجارية.
  • عندما تتجمع الحصص الخاصة بالشركة التي تمتلك مسئولية معينة في أيدي شريكاً واحداً في حالة امتزاج الذمة الخاصة به عبر الميراث أو الهبة أو أمور أخرى غير ذلك، هنا يصبح تجمع الحصص في أيدي الشريك الواحد يعتبر مطابقاً ويسمح حكم القانون له في هذه الحالة بالقدرة على تأسيس الشركة الخاصة به دون الحاجة لاشتراك أي فرد أخر معه.
  • لا يستطيع الفرد أن يصبح شريك واحد سوى في شركة شخص واحد ذات مسئوليات معينة واحدة فقط، أي لا يستطيع أن يؤسس سوى شركة واحدة فقط في حين أن الفرد المعنوي له الصلاحية في تأسيس شركة شخص واحد واحدة أو أكثر من ذلك.
  • تأسس شركة الشخص الواحد يأني نتيجة لتحول شركة غيرها مثل التحول الخاص بشركة تضامن مع استمرار شريكاً واحداً وهذا يجعل من الضروري على هذا الشريك عند التأسيس الشركة الخاصة به أن يحول عقده السابق ويقوم بتحريره إلى عقد رسمي.

الخلاصة

الشركة في القانون بوجه عام تعتبر اتفاقيات بين فردان أو مجموعة من الأفراد عليهم أن يقوما سوياً بتنفيذ عملاً ما تجارياً، يقوموا بالاتفاق عليه طبقاً لعدد من الأمور مثل النسب الخاصة بالمشاركة وتلك تتحدد تبعاً لعدد من القوانين التي تم وضعها لعدد من الشركات التجارية المتنوعة حيث أن هناك عدد هائل من الشركات التجارية التي يستطيعوا الشركاء تحديد اختيارهم منهم والذي لابد أن يكون متلائم لظروفهم الخاصة ونوعية الاستثمارات التي يمارسونها، وأيضاً هذا متعلق بالأموال التي يشاركونها في هذا الأمر.

ونظراً للتطور الهائل الحادث في الأوقات الحالية في مجال الأعمال التجارية أدى ذلك لظهور شركات ذات أنواع متعددة حديثة بالإضافة إلى أنه استحدث نوعاً حديثاً من الشركات والتي أبرزهم ما تسمى بشركة الشخص الواحد.

نوع شركة الشخص الواحد هذه استحدثت في البداية في فرنسا وهذا ما جعل فرنسا ذات الفضل في ظهور هذا النوع الحديث من الشركات، وبعد إتمام اكتشاف ذلك النوع من الشركات في فرنسا، هناك عدد هائل من الدول سواء العربية أو الأوروبية سعت للعمل ورغبت في المسايرة بالاتجاه ذاته.

وهذه الدول بدأت بالفعل في تعديل بعض من القوانين لكي تسمح بتنفيذ فكرة شركة الشخص الواحد ومع ذلك ما زال يوجد عدد من الدول إلى الآن غير معترفة بهذا النظام.

ومع كل هذا لابد أن تعلم جيداً أن أي شركة تجارية في أي مكان في العالم تمتلك شخصية قانونية مكتسبة تبعاً للقانون وبشكل مستقل عن أصحاب هذه الشركات، وبسبب هذا الأمر تم وضع مزايا متعددة ولكي يتم العمل بشكل مؤسسي أي يتم التعامل مع الشركة وليس مع مالكها.

شركة الشخص الواحد في القانون الإماراتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تمرير للأعلى